01:17 م - الخميس 20 / يناير / 2022
  • دولار أمريكي 3.12 شيكل
  • دينار أردني 4.38 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

21 عامًا على "انتفاضة الأقصى" والشرارة لم تنطفئ

كنعان_غزة

في مثل هذا اليوم قبل واحد عشرين عاما، اندلعت شرارة الانتفاضة الفلسطينية الثانية، عقب اقتحام رئيس حزب الليكود آنذاك "أرئيل شارون"، ساحات المسجد الأقصى تحت حماية نحو ألفين من الجنود والقوات الخاصة، وبموافقة من رئيس وزراء  الاحتلال في حينه "إيهود باراك"، فوقعت مواجهات بين المصلين وقوات الاحتلال.

وتجوّل شارون في ساحات المسجد، وقال إن "الحرم القدسي" سيبقى منطقة "إسرائيلية"، مما أثار استفزاز الفلسطينيين، فاندلعت المواجهات بين المصلين وجنود الاحتلال، استشهد على اثرها سبعة مواطنين وجُرح 250 آخرون، كما أُصيب 13 جنديا من جيش الاحتلال.

ولاحقا، شهدت مدينة القدس مواجهات عنيفة أسفرت عن إصابة العشرات، وسرعان ما امتدت إلى جميع المدن في الضفة الغربية وقطاع غزة، وسميت بـ"انتفاضة الأقصى".

ويعتبر الطفل "محمد الدرة" رمزا للانتفاضة الثانية، فبعد يومين من اقتحام المسجد الأقصى، أظهر شريط فيديو التقطه مراسل قناة تلفزيونية فرنسية في 30 سبتمبر/أيلول 2000، مشاهد إعدام للطفل (11 عاما) الذي كان يحتمي إلى جوار أبيه ببرميل إسمنتي في شارع صلاح الدين جنوبي مدينة غزة.

وأثار إعدام جيش الاحتلال للطفل الدرة مشاعر غضب الفلسطينيين في كل مكان، وهو ما دفعهم إلى الخروج في مظاهرات غاضبة ومواجهة جيش الاحتلال، مما أسفر عن استشهاد وإصابة العشرات منهم.

وتميزت الانتفاضة الثانية، مقارنة بالأولى التي اندلعت عام 1987، بكثرة المواجهات، وتصاعد وتيرة الأعمال العسكرية بين الفصائل الفلسطينية وجيش الاحتلال.

كما نفذت الفصائل الفلسطينية هجمات في الداخل المحتل، استهدفت تفجير مطاعم وحافلات، تسببت بمقتل مئات المستوطنين.

ووفقا لأرقام فلسطينية و"إسرائيلية" رسمية، فقد أسفرت الانتفاضة الثانية عن استشهاد 4412 فلسطينيا، بينما قُتل 1100 "إسرائيلي"، بينهم ثلاثمئة جندي، وجرح نحو 4500 آخرين.

وكان من أبرز أحداث انتفاضة الأقصى اجتياح مخيم جنين ومقتل قائد وحدة الهبوط المظلي "الإسرائيلية" ، إضافة إلى 58 جنديا، وإصابة 142 جنديا في المخيم، على أيدي مقاتلي سرايا القدس وفصائل المقاومة.

وتعرضت مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة خلال الانتفاضة لاجتياحات عسكرية وتدمير آلاف المنازل والبيوت، وتجريف آلاف الدونمات الزراعية.

وشهدت الانتفاضة الثانية تطورا في أدوات المقاومة الفلسطينية، مقارنة بالانتفاضة الأولى التي كان أبرز أدواتها الحجارة والزجاجات الحارقة.

وعملت الفصائل الفلسطينية على تطوير أجنحتها العسكرية، وخاصة سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، التي توسعت بشكل كبير، عُدّة وعتاداً، وباتت تمتلك صواريخ تضرب بها المدن والمستوطنات .

وعلى الرغم من محاولات الاحتلال استئصال المقاومة خلال انتفاضة الأقصى باغتيال أبرز قادتها السياسيين والعسكريين، وعشرات القادة الميدانيين، وتدمير بنيتها التحتية، إلا أن المقاومة ظلت شوكة في حلقه، واستطاعت أن تراكم قوتها حتى باتت اليوم قوة يُحسب لها ألف حساب.

وكانت الانتفاضة الأولى أو "انتفاضة الحجارة"، قد اندلعت يوم 8 ديسمبر/كانون الأول 1987، في مخيم جباليا، شمالي قطاع غزة، ثم انتقلت إلى كل مدن وقرى ومخيمات فلسطين.

ويعود سبب الشرارة الأولى للانتفاضة إلى دهس سائق شاحنة إسرائيلي مجموعة من العمال الفلسطينيين على حاجز بيت حانون شمال القطاع.

وهدأت الانتفاضة عام 1991، وتوقفت نهائياً مع توقيع اتفاقية "أوسلو" بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993.