05:38 ص - الثلاثاء 19 / أكتوبر / 2021
  • دولار أمريكي 3.22 شيكل
  • دينار أردني 4.54 شيكل
  • يورو 3.78 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

عدنان: أسرى الجهاد يواصلون خطواتهم لانتزاع حقوقهم ووقف الحملة الشرسة ضدهم

كنعان_جنين

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان "إن فلسطين اليوم فقدت قمراً من أقمار المقاومة والنضال وهو شهيد الحركة الوطنية الأسيرة حسين مسالمة الذي استشهد أمس، والذي حمل المرض منذ أن كان أسيراً في سجون الاحتلال مبرقاً بالتحية لأهله ولذويه".

جاء ذلك خلال وقفة الدعم والإسناد مع الأسير رايق بشارات والأسرى المضربين التي نظمتها القوى الوطنية والإسلامية وبلدية طمون مساء أمس.

وأضاف عدنان أن ما يحدث في سجون الاحتلال لا يتوقف عند وصفه إهمال طبي بل هو قتل مع سبق الإصرار وإعدام داخل سجون الاحتلال، قائلاُ "لقد أعدموك يا سيدي حسين نتيجة سياسة الإعدام وليس الإهمال التي تفترض حسن النية عند المهمل، وهذا الاحتلال يقتل مع سبق الإصرار والترصد".

و وجه عدنان التحية للمشاركين في وقفة الدعم والإسناد مع الأسرى المضربين عن الطعام وفي مقدمتهم الأسير رايق بشارات القائد في سرايا القدس ومهندس العبوات، والذي فقد زوجته ويديه في طريق الجهاد والمقاومة، فكان جريحا واليوم أسيرا.

و وجه عدنان التحية للأسرى المضربين عن الطعام كايد الفسفوس والمهندس علاء الأعرج والمجاهد مقداد القواسمة والرفيق شادي أبو عكر والمجاهد هشام أبو هواش، قائلاً "سلام عليكم يا من تخوضون معركة الأمعاء الخاوية معركة الإرادة لأجل الحرية والكرامة" مشيراً إلى أنه كان من قبلهم ستة حفروا نفق الطريق إلى القدس كما أسماه القائد محمود العارضة، وأعادوا الروح لشعبهم وأمتهم.

وأبرق عدنان بالتحية لأسرى نفق الطريق إلى القدس الأبطال محمود العارضة ومحمد العارضة ويعقوب غوادري وزكريا الزبيدي وأيهم كمامجي ومناضل نفيعات.

وأضاف عدنان أن 80 أسيراً من أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجن النقب اعتصموا في ساحات السجن ورفضوا الدخول للأقسام مطالبين بإعادة حقوقهم ووقف العقوبات والحملة الشرسة التي تشنها إدارة مصلحة السجون ضد أسرى الحركة، مبرقاً بالتحية لأسرى حركة الجهاد الإسلامي المعزولين ومنهم القائد الوطني الكبير زيد بسيسي قائد الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي وثابت مرداوي وفراس صوافطة وتميم سالم وأنس جرادات ومهند الشيخ إبراهيم وحسام عابد.

وأشار إلى أن العدو الصهيوني يريد تفكيك البنية التنظيمية لأسرى حركة الجهاد الإسلامي باعتبار الحركة كان راعية فكرية وحاضنة تنظيمية لأبطال نفق الطريق إلى القدس، داعياً خطباء المساجد وخاصة خطيب المسجد الأقصى المبارك بأن يجعل عنوان الخطبة نفق الطريق إلى القدس.