02:06 م - السبت 27 / نوفمبر / 2021
  • دولار أمريكي 3.18 شيكل
  • دينار أردني 4.50 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

عشرات الأسرى يعانون من آثار التنكيل والقمع في سجون الاحتلال

كنعان _ شؤون الأسرى

أفاد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الأحد، بأنّ "العشرات من الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي يعانون من آثار عمليات القمع التي تعرضوا لها بعد عملية نفق الحرية، وتحديدًا من جرى نقلهم من سجن "جلبوع"، إضافة إلى الأسرى الذين تم نقلهم وعزلهم وتوزيعهم على بقية الغرف، وغالبيتهم من أسرى الجهاد الإسلامي".

وأوضح النادي في بيانٍ له، أنّ "عددًا من الأسرى يواجهون التحقيق حتى اليوم، وهناك قلق كبير على مصيرهم، ووفقًا للمتابعة فإن الأسرى الذين تم نقلهم من قسم (3) في سجن "جلبوع" إلى سجن "شطة"، تعرضوا لعمليات قمع عنيفة، وهناك إصابات بين صفوفهم، وهم بحاجة إلى متابعة قانونية، وصحية عاجلة"، مُؤكدًا أنّ "معركة الأسرى، لم تنته وهي مستمرة، لا سيما أن هناك مجموعة من الأسرى يواصلون معركة الإضراب عن الطعام أقدمهم الأسير كايد الفسفوس المضرب عن الطعام منذ (67) يومًا، ومقداد القواسمة منذ (60) يومًا، وعلاء الأعرج منذ (42) يومًا، وهشام أبو هواش منذ (34) يومًا، ورايق بشارات منذ (29) يومًا، وشادي أبو عكر منذ (26) يومًا.

ودعا النادي "كافة المؤسسات الحقوقية الدولية، وعلى رأسها الأمم المتحدة، إلى متابعة الجرائم والانتهاكات التي نفذتها إدارة سجون الاحتلال مؤخرًا، والتي تشكل امتدادًا لجملة الانتهاكات اليومية التي يواجهها الأسرى في سجون الاحتلال"، مُطالبًا "بضرورة الاستمرار في مساندة ودعم الأسرى في سجون الاحتلال بكافة الطرق والوسائل المتاحة".

هذا ويواصل ستة أسرى، إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، وذلك رفضًا لاعتقالهم الإداري، حيث يُعاني الأسرى أوضاعًا صحية صعبة، جراء نقص كمية الأملاح والسوائل بأجسادهم.

يُشار إلى أنّ الإضرابات الفرديّة الرافضة للاعتقال الإداريّ مستمرة، جرّاء تصعيد سلطات الاحتلال في سياسة الاعتقال الإداريّ، وتحديدًا منذ شهر أيّار الماضي، علمًا أن غالبية الأسرى الإداريين هم أسرى سابقون أمضوا سنوات في سجون الاحتلال، ويبلغ عدد الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال نحو أكثر من 540 أسيرًا.

واستخدمت هذه السياسة وبشكلٍ متصاعد منذ السنوات الأولى للاحتلال، وارتفعت أعداد المعتقلين الإداريين في السنوات الأولى على الاحتلال ثم انخفض بعد عام 1977، ثم عادت بالارتفاع في انتفاضتي عام 1987، وعام 2000، إضافة إلى عام 2015 فمع بداية (الهبة الشعبية) صعّد الاحتلال مجددًا من الاعتقال الإداريّ، وأصدرت سلطات الاحتلال في حينه (1248) أمر اعتقال إداريّ.