04:09 م - الجمعة 15 / يناير / 2021
  • دولار أمريكي 3.25 شيكل
  • دينار أردني 4.59 شيكل
  • يورو 3.94 شيكل
  • جنيه مصري 0.21 شيكل

القيادي الحساينة يُشيد بموقف طيار تونسي رفض المشاركة في رحلة تطبيعة لـ"تل أبيب"

كنعان - غزة

أشاد د. يوسف الحساينة عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي اليوم الأربعاء، بموقف الطيار التونسي الرافض للمشاركة في رحلة لطيران الإمارات التي يعمل بها إلى ما يسمى "تل أبيب".

واعتبر الحساينة في تصريح له، أن الشعوب العربية تؤكد عمق التحامها بالقضية الفلسطينية، بالرغم من موجة التطبيع التي تقودها بعض الأنظمة العربية مع الكيان الصهيوني، في انتهاك صارخ لكل المحرمات السياسية والوطنية والأخلاقية.

وقال الحساينة:"جسّد موقف الطيار التونسي "منعم" صاحب الطابع الرافض المشاركة في رحلة لطيران الإمارات التي يعمل بها إلى ما يسمى "تل أبيب" موقفاً بطولياً يدعو للفخر والاعتزاز."

واعتبر الحساينة، أن الخطوة الشجاعة التي أقدم عليها الطيار التونسي الأصيل "منعم" تؤكد من جديد أن فلسطين ما زالت تمثل البوصلة والعنوان لأحرار أمتنا العربية والإسلامية.

كما تؤكد –وفق د. الحساينة- أن أكذوبة التطبيع مع الكيان الصهيوني من أجل فلسطين والقضية الفلسطينية، باتت مكشوفة ولن تمر على الشرفاء والغيارى المنتمين للأمة وقضاياها.

وشدد د. الحساينة، على أن مثل هذه المواقف التي جسدها الطيار التونسي "منعم" تعبّر عن أصالة انتماء الشعوب العربية والإسلامية لقضاياها الدينية والقومية، فكل التحية لهذا الطيار، وللروح الوطنية والقومية التي تسكن خلاياه، وتصيغ فكره ووعيه.

وكشفت وسائل إعلام تونسية أمس أن شركة طيران الإمارات قامت بتجميد نشاط قائد طائرة من أصول تونسية بسبب رفضه المشاركة في رحلة إلى "تل أبيب" بمركز الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48.

وقالت صحيفة "الشارع المغاربي" في خبر لها، إن "منعم صاحب الطابع وهو قائد طائرة تونسي يعمل بشركة طيران الإمارات تم تجميد نشاطه كقائد طائرة بسبب رفضه المشاركة في رحلة إلى تل أبيب".

وكتب صاحب الطابع في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك الثلاثاء: "تم تجميد نشاطي كقائد طائرة في طيران الإمارات بسبب رفضي المشاركة في رحلة إلى تل أبيب….. الله فقط من يرعاني… لست نادما".

ونقلت صحيفة "الشارع المغاربي" عن صاحب الطابع تأكيده إيقافه عن العمل في انتظار مثوله أمام لجنة التأديب.

تجدر الإشارة إلى أن صاحب التدوينة أغلق صفحته بـ "فيسبوك" مباشرة بعد نشر التدوينة.

جدير بالذكر، أن رغم موجات التطبيع المتتالية في الأنظمة العربية، إلا أن مواقف الشعوب تتجلى برفضها لها التطبيع من خلال مواقف فردية.