04:25 ص - السبت 06 / مارس / 2021
  • دولار أمريكي 3.28
  • دينار أردني 4.62
  • يورو 3.98
  • جنيه مصري 0.21

مشروبات الجمال لتعزيز إشراق الوجه ومحاربة التجاعيد.. تعرف عليها

كنعان- وكالات

تسعى الكثير من النساء حول العالم إلى إيجاد حلول لمكافحة التجاعيد وشراء منتجات تساعد على ذلك وتعزز الشباب، كذلك تطبيق الأقنعة المنزلية المغذية للبشرة، بالإضافة إلى اللجوء إلى العلاجات التجميلية والجراحية، إلا أن ذلك لا يقتصر عليها فقط، بل يمكن الاستعانة أيضاً بمشروبات طبيعية معززة للنشاط ومؤخرة لعلامات الشيخوخة المبكرة. وهنا سنقدم لك سيدتي أهم المشروبات لمكافحة التجاعيد.

 

المورنغا بالحليب

لتكون بشرتك مشرقة وبراقة طوال اليوم، يعد مشروب المورنغا بالحليب من المشروبات التي لها فوائد عديدة في عالم الجمال، ويطلق على المورنغا لقب "الشجرة العجائبيّة" وهي تنمو بظروف مناخيّة قاسية في الهند وإفريقيا، وتُنتج هذه الشجرة أوراقاً يمكن استهلاكها عبر إضافتها إلى الطعام أو غليها لتحضير نقيع، أما جذورها وبذورها فتُستعمل كإضافات إلى الطعام للاستفادة من خصائصها الصحيّة والتجميليّة.

 

وتتميّز أوراق المورنغا بقيمتها الغذائيّة، وذلك لأن أوراق هذه النبتة تحتوي على الفيتامين C بنسبة 7مرات أكثر من البرتقال، والفيتامين A بنسبة 4مرات أكثر من الجزر، والكالسيوم بنسبة 4مرات أكثر من الحليب، والبوتاسيوم بنسبة 3مرات أكثر من الموز. كما تتميّز أوراق المورنغا أيضاً باحتوائها على الحوامض الأمينيّة الغنيّة بالفيتامينات والمعادن، وهذا ما يجعلها معزّزة للإشراق بشكل طبيعي.

 

وتعود الخصائص التجميليّة لنبتة المورنغا إلى دورها في مجال مكافحة الشيخوخة، فهي غنيّة بمضادات الأكسدة مما يفسّر فعاليتها في محاربة الجذور الحرّة المسؤولة عن الإجهاد التأكسدي الذي يسبب بدوره الشيخوخة المبكرة للجلد. أما غنى هذه النبتة بالفيتامينات من فئةA وE فيُفسّر قدرتها على علاج بعض المشاكل التجميليّة وأبرزها جفاف البشرة. ويُعزّز احتوائها على الكلوروفيل مفعولها المنقّي والمزيل للسموم من البشرة والجسم.

 

ولتحضير مشروب المورنغا بالحليب، فإنه يكفي خلط ملعقتين كبيرتين من بودرة المورنغا مع فنجان من الحليب النباتي الذي تختارونه، ويمكن أن نضيف إليه ملعقة صغيرة من تمر "الماكا"، أو مسحوق القرفة، أو زبدة اللوز، أو رشّة من جوزة الطيب، وذلك لتحسين طعمه.

 

شاي الكومبوتشا

إن شاي الكومبوتشا من أهم المشروبات التي يساعد استهلاكها اليومي في محاربة التجاعيد وتعزيز جمال البشرة. ويعد شاي الكومبوتشا أحد أنواع الشاي المخمّر والذي يحتوي على أنواع من البكتيريا المفيدة ومضادات للأكسدة مُعزّزة لجمال وشباب البشرة.

 

وقد بدأ استهلاك هذا المشروب في الصين منذ ملايين السنين، حيث يُطلق عليه لقب "إكسير الحياة"، ويتمّ تحضيره عبر تخمير أنواع من البكتيريا والخمائر في خليط من الشاي الأسود أو الأخضر مع السكر، كما أن مذاقه حمضيّ وحلو في الوقت نفسه، ويتميّز بغناه بالأنزيمات، والبروبيوتيك، والفيتامين B، والأملاح المعدنيّة، والحوامض الأمينيّة، ومضادات الأكسدة.

 

ويعمل شاي الكومبوتشا على تعزيز جمال البشرة وإشراقها كما يؤخر ظهور التجاعيد، ويزيل السموم، ويحمي الجلد من الإجهاد التأكسدي كما يساهم في ترطيب البشرة وتعزيز ليونتها، حيث أن طبيعة هذا المشروب تجعل تحضيره في المنزل معرضاً لنمو الفطريات فيه، ولذلك يفضل استهلاك الأنواع الجاهزة منه والتي تكون محضرة مسبقاً وفق معايير السلامة العامة.