الأطر والكتل الصحفية تطلق نداءً للشركات الوطنية لدعم الإعلام المحلى

الأطر والكتل الصحفية تطلق نداءً للشركات الوطنية لدعم الإعلام المحلى

كنعان _ غزة

دعت الأطر والكتل والمؤسسات الصحفية، اليوم الأحد، المؤسسات والشركات الوطنية بضرورة دعم الإعلام المحلي الفلسطيني .

وطالبت الأطر في بيان صحفي وصل وكالة كنعان الإخبارية نسخة عنه، بكل المؤسسات الرسمية والوطنية وشركات الاتصالات والبنوك والشركات الاقتصادية الفلسطينية بضرورة القيام بمسؤولياتهم الاجتماعية تجاه الاعلام الفلسطيني في هذه الظروف الصعبة لكي يقوم بواجبه المهني والوطني والتوعي في مواجهة الجائحة والتهديدات الاقتصادية التي تعصف بالمؤسسات 

وشددت على ان شركات الاتصالات الوطنية والبنوك الفلسطينية المختلفة مطالبة اليوم أكثر من أي وقت مضى بأن تقف وقفة عز كما عودتنا دوماً لتقف وتساند الإعلام الفلسطيني الذي تأثر بشكل كبير من جائحة كورونا ومن الحصار والعدوان الصهيوني.

وجاء ذلك في ضوء ما تعاني منه المؤسسات الإعلامية الفلسطينية المحلية من ضائقة مالية كبيرة تعصف بها وتهدد استمرار عملها نتيجة الأوضاع الاقتصادية الصعبة وتراجع الإعلانات التي تعتبر مصدر أساسي لتشغيل هذه المؤسسات لاسيما في ظل حالة الطوارئ وتقطيع المدن وفرض منع التجول.

وبينت الأطر أن هذا البيان بمثابة صرخة ونداء لإنقاذ هذه المؤسسات الإعلامية المحلية سواء الإذاعات أو الصحف أو المواقع الالكترونية والفضائيات الفلسطينية المحلية والمؤسسات الإعلامية الأهلية حيث تراجع عمل الكثير منها مما أصبح يشكل خطراً على عملها ورسالتها الاعلامية وعليه.

كما وطالبت من كل المؤسسات الرسمية والوطنية والخاصة وعلى وجه الخصوص رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد اشتيه ووزيري الاعلام والعمل بضرورة دعم الإعلام الفلسطيني المحلي في غزة والضفة الغربية .

الأطر والكتل الصحفية تطلق نداءً للشركات الوطنية لدعم الإعلام المحلى

الأحد 20 / سبتمبر / 2020

كنعان _ غزة

دعت الأطر والكتل والمؤسسات الصحفية، اليوم الأحد، المؤسسات والشركات الوطنية بضرورة دعم الإعلام المحلي الفلسطيني .

وطالبت الأطر في بيان صحفي وصل وكالة كنعان الإخبارية نسخة عنه، بكل المؤسسات الرسمية والوطنية وشركات الاتصالات والبنوك والشركات الاقتصادية الفلسطينية بضرورة القيام بمسؤولياتهم الاجتماعية تجاه الاعلام الفلسطيني في هذه الظروف الصعبة لكي يقوم بواجبه المهني والوطني والتوعي في مواجهة الجائحة والتهديدات الاقتصادية التي تعصف بالمؤسسات 

وشددت على ان شركات الاتصالات الوطنية والبنوك الفلسطينية المختلفة مطالبة اليوم أكثر من أي وقت مضى بأن تقف وقفة عز كما عودتنا دوماً لتقف وتساند الإعلام الفلسطيني الذي تأثر بشكل كبير من جائحة كورونا ومن الحصار والعدوان الصهيوني.

وجاء ذلك في ضوء ما تعاني منه المؤسسات الإعلامية الفلسطينية المحلية من ضائقة مالية كبيرة تعصف بها وتهدد استمرار عملها نتيجة الأوضاع الاقتصادية الصعبة وتراجع الإعلانات التي تعتبر مصدر أساسي لتشغيل هذه المؤسسات لاسيما في ظل حالة الطوارئ وتقطيع المدن وفرض منع التجول.

وبينت الأطر أن هذا البيان بمثابة صرخة ونداء لإنقاذ هذه المؤسسات الإعلامية المحلية سواء الإذاعات أو الصحف أو المواقع الالكترونية والفضائيات الفلسطينية المحلية والمؤسسات الإعلامية الأهلية حيث تراجع عمل الكثير منها مما أصبح يشكل خطراً على عملها ورسالتها الاعلامية وعليه.

كما وطالبت من كل المؤسسات الرسمية والوطنية والخاصة وعلى وجه الخصوص رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد اشتيه ووزيري الاعلام والعمل بضرورة دعم الإعلام الفلسطيني المحلي في غزة والضفة الغربية .