الخارجية الروسية : لا يمكن إحلال استقرار إقليمي دون حل القضية الفلسطينية

الخارجية الروسية : لا يمكن إحلال استقرار إقليمي دون حل القضية الفلسطينية

كنعان - موسكو

أكدت وزارة الخارجية الروسية اليوم الخميس ، أن القضية الفلسطينية لا تقل إلحاحا، في ظل اتفاقيتي التطبيع الخياني المبرمتين بين الاحتلال الصهيوني وكل من الإمارات والبحرين، داعية إلى تكثيف جهود استئناف الحوار بين طرفي النزاع.

وأشارت الخارجية الروسية في بيان أصدرته اليوم الخميس إلى أن روسيا، كعضو دائم في مجلس الأمن الدول وطرف في "الرباعية" الدولية، كانت دائما ولا تزال تنطلق من أهمية التوصل إلى تسوية شاملة للنزاع في الشرق الأوسط، لكن مع إدراك ضرورة أن يكون جزءا لا يتجزأ من هذه التسوية حل عادل ومستدام للقضية الفلسطينية بناء على القاعدة القانونية الدولية المتفق عليها أمميا، بما يشمل مبادرة السلام العربية ومبدأ حل الدولتين.

وكان البيت الأبيض شهد مراسم توقيع الاحتلال معاهدة السلام مع الإمارات، وإعلان التطبيع الخياني مع البحرين برعاية أمريكية.

الخارجية الروسية : لا يمكن إحلال استقرار إقليمي دون حل القضية الفلسطينية

الخميس 17 / سبتمبر / 2020

كنعان - موسكو

أكدت وزارة الخارجية الروسية اليوم الخميس ، أن القضية الفلسطينية لا تقل إلحاحا، في ظل اتفاقيتي التطبيع الخياني المبرمتين بين الاحتلال الصهيوني وكل من الإمارات والبحرين، داعية إلى تكثيف جهود استئناف الحوار بين طرفي النزاع.

وأشارت الخارجية الروسية في بيان أصدرته اليوم الخميس إلى أن روسيا، كعضو دائم في مجلس الأمن الدول وطرف في "الرباعية" الدولية، كانت دائما ولا تزال تنطلق من أهمية التوصل إلى تسوية شاملة للنزاع في الشرق الأوسط، لكن مع إدراك ضرورة أن يكون جزءا لا يتجزأ من هذه التسوية حل عادل ومستدام للقضية الفلسطينية بناء على القاعدة القانونية الدولية المتفق عليها أمميا، بما يشمل مبادرة السلام العربية ومبدأ حل الدولتين.

وكان البيت الأبيض شهد مراسم توقيع الاحتلال معاهدة السلام مع الإمارات، وإعلان التطبيع الخياني مع البحرين برعاية أمريكية.