دعا إلى مواقف عربية ودولية مماثلة ..

التجمع الإعلامي الفلسطيني يشيد بموقف الصحفيين المصريين الرافض للتطبيع

التجمع الإعلامي الفلسطيني يشيد بموقف الصحفيين المصريين الرافض للتطبيع

 كنعان _ خاص

أشاد التجمع الإعلامي الفلسطيني بموقف الصحفيين المصريين الرافض للتطبيع،  داعياً إلى مزيد من المواقف الإعلامية العربية والدولية مماثلة للموقف الاعلامي المصري.

وقال التجمع الإعلامي في بيان وصل وكالة " كنعان الإخبارية" نسخة عنه اليوم الثلاثاء :" نرى في موقف الاعلام المصري أنموذجاً مشرفاً يقتضي تعميمه عربياً ودولياً، ينص بما لا يدع مجالاً للشك على رفض المكون الإعلامي لكل أشكال التطبيع مع دولة الاحتلال الصهيوني".

وطالب  وسائل الإعلام العربية والإسلامية بتخصيص موجات مفتوحة اليوم الثلاثاء، بالتزامن مع توقيع اتفاقيتي التطبيع في واشنطن بين الإمارات والبحرين ودولة الاحتلال, بهدف التوعية والتحذير من خطورة هذه التوجهات التي تقودها بعض الأنظمة على الهوية العربية والإسلامية والحرية في المنطقة والعالم.

وجدد التجمع الاعلامي  رفضه واستنكاره الشديدين لكل صور التطبيع الإعلامي مع كيان الاحتلال الصهيوني، مشدداً على ان الحق الفلسطيني العربي في ارضه ومقدساته لن يسقط مهما طغت قوى الاستكبار العالمي وتعالت أصوات المرجفين.

نص بيان التجمع الإعلامي الفلسطيني :

في الوقت الذي تتبارى فيه بعض وسائل الإعلام العربية المكتوبة والمسموعة والمرئية للتهافت كما الأنظمة التي تتبع سياساتها لجهة تطبيع العلاقات مع كيان الاحتلال, ومن وسط التخلي والتنازل المتواصل عن إسناد ودعم القضية الفلسطينية العادلة، ترسم نماذج عربية من مختلف القطاعات والمجالات، وأبرزها الصحفية أبهى الصور وتبعث بالنور والأمل كرسالة للشعب الفلسطيني الحر بتأكيد الوقوف إلى جانبه.

ولأن الإعلام صاحب رؤية وفكرة يصدرها إلى الجمهور للتأثير في قناعاته وتوجهاته، فقد حرصت بعض الأنظمة العربية على استغلال الماكنة الإعلامية لتسويق قبول كيان الاحتلال في المنطقة، بدلاً من استمالة الجماهير العربية والإسلامية للنصرة والدفاع عن القضية الفلسطينية التي تتعرض للمؤامرات بهدف التنكر للحقوق المترتبة على النكبات المتتالية للشعب الفلسطيني.

وبعد سلسلة طويلة من حلقات التطبيع الإعلامي متعدد الأشكال والأوجه، تابعنا اليوم بكل اعتزاز موقف عشرات الصحفيين المصريين الرافض للتطبيع مع كيان الاحتلال، والإعلان عن اعتبار دخول المناطق الفلسطينية الواقعة تحت الاحتلال عملاً يندرج تحت الحظر النقابي والمهني والشخصي, إلى جانب مطالبة نقابة الصحفيين المصريين بإصدار بيان يرفض التطبيع مع كيان الاحتلال.

إننا في التجمع الإعلامي الفلسطيني، وأمام النموذج الإعلامي المصري المشرف، فإننا نؤكد على ما يلي:-

أولاً: نشيد ونعتز بموقف الصحفيين المصريين الرافض للتطبيع مع كيان الاحتلال, ونرى فيه أنموذجاً مشرفاً يقتضي تعميمه عربياً ودولياً.

ثانياً: ندعو إلى مواقف إعلامية عربية ودولية مماثلة تنص بما لا يدع مجالاً للشك على رفض المكون الإعلامي لكل أشكال التطبيع مع دولة الاحتلال.

ثالثاً: نطالب وسائل الإعلام العربية والإسلامية لتخصيص موجات مفتوحة اليوم، بالتزامن مع توقيع اتفاقيتي التطبيع في واشنطن بين الإمارات والبحرين ودولة الاحتلال, بهدف التوعية والتحذير من مآلات هذه التوجهات التي تقودها بعض الأنظمة على الهوية العربية والإسلامية في المنطقة.

رابعاً: نجدد رفضنا واستنكارنا الشديدين لكل صور التطبيع الإعلامي مع كيان الاحتلال.

 

التجمع الإعلامي الفلسطيني

الثلاثاء 15 سبتمبر 2020

التجمع الإعلامي الفلسطيني يشيد بموقف الصحفيين المصريين الرافض للتطبيع

الثلاثاء 15 / سبتمبر / 2020

 كنعان _ خاص

أشاد التجمع الإعلامي الفلسطيني بموقف الصحفيين المصريين الرافض للتطبيع،  داعياً إلى مزيد من المواقف الإعلامية العربية والدولية مماثلة للموقف الاعلامي المصري.

وقال التجمع الإعلامي في بيان وصل وكالة " كنعان الإخبارية" نسخة عنه اليوم الثلاثاء :" نرى في موقف الاعلام المصري أنموذجاً مشرفاً يقتضي تعميمه عربياً ودولياً، ينص بما لا يدع مجالاً للشك على رفض المكون الإعلامي لكل أشكال التطبيع مع دولة الاحتلال الصهيوني".

وطالب  وسائل الإعلام العربية والإسلامية بتخصيص موجات مفتوحة اليوم الثلاثاء، بالتزامن مع توقيع اتفاقيتي التطبيع في واشنطن بين الإمارات والبحرين ودولة الاحتلال, بهدف التوعية والتحذير من خطورة هذه التوجهات التي تقودها بعض الأنظمة على الهوية العربية والإسلامية والحرية في المنطقة والعالم.

وجدد التجمع الاعلامي  رفضه واستنكاره الشديدين لكل صور التطبيع الإعلامي مع كيان الاحتلال الصهيوني، مشدداً على ان الحق الفلسطيني العربي في ارضه ومقدساته لن يسقط مهما طغت قوى الاستكبار العالمي وتعالت أصوات المرجفين.

نص بيان التجمع الإعلامي الفلسطيني :

في الوقت الذي تتبارى فيه بعض وسائل الإعلام العربية المكتوبة والمسموعة والمرئية للتهافت كما الأنظمة التي تتبع سياساتها لجهة تطبيع العلاقات مع كيان الاحتلال, ومن وسط التخلي والتنازل المتواصل عن إسناد ودعم القضية الفلسطينية العادلة، ترسم نماذج عربية من مختلف القطاعات والمجالات، وأبرزها الصحفية أبهى الصور وتبعث بالنور والأمل كرسالة للشعب الفلسطيني الحر بتأكيد الوقوف إلى جانبه.

ولأن الإعلام صاحب رؤية وفكرة يصدرها إلى الجمهور للتأثير في قناعاته وتوجهاته، فقد حرصت بعض الأنظمة العربية على استغلال الماكنة الإعلامية لتسويق قبول كيان الاحتلال في المنطقة، بدلاً من استمالة الجماهير العربية والإسلامية للنصرة والدفاع عن القضية الفلسطينية التي تتعرض للمؤامرات بهدف التنكر للحقوق المترتبة على النكبات المتتالية للشعب الفلسطيني.

وبعد سلسلة طويلة من حلقات التطبيع الإعلامي متعدد الأشكال والأوجه، تابعنا اليوم بكل اعتزاز موقف عشرات الصحفيين المصريين الرافض للتطبيع مع كيان الاحتلال، والإعلان عن اعتبار دخول المناطق الفلسطينية الواقعة تحت الاحتلال عملاً يندرج تحت الحظر النقابي والمهني والشخصي, إلى جانب مطالبة نقابة الصحفيين المصريين بإصدار بيان يرفض التطبيع مع كيان الاحتلال.

إننا في التجمع الإعلامي الفلسطيني، وأمام النموذج الإعلامي المصري المشرف، فإننا نؤكد على ما يلي:-

أولاً: نشيد ونعتز بموقف الصحفيين المصريين الرافض للتطبيع مع كيان الاحتلال, ونرى فيه أنموذجاً مشرفاً يقتضي تعميمه عربياً ودولياً.

ثانياً: ندعو إلى مواقف إعلامية عربية ودولية مماثلة تنص بما لا يدع مجالاً للشك على رفض المكون الإعلامي لكل أشكال التطبيع مع دولة الاحتلال.

ثالثاً: نطالب وسائل الإعلام العربية والإسلامية لتخصيص موجات مفتوحة اليوم، بالتزامن مع توقيع اتفاقيتي التطبيع في واشنطن بين الإمارات والبحرين ودولة الاحتلال, بهدف التوعية والتحذير من مآلات هذه التوجهات التي تقودها بعض الأنظمة على الهوية العربية والإسلامية في المنطقة.

رابعاً: نجدد رفضنا واستنكارنا الشديدين لكل صور التطبيع الإعلامي مع كيان الاحتلال.

 

التجمع الإعلامي الفلسطيني

الثلاثاء 15 سبتمبر 2020