بالفيديو .. القيادي المدلل : الجامعة العربية أعطت الشرعية للاحتلال ليكون كيانا طبيعياً فى وسط عالمنا العربى

القيادي المدلل : الجامعة العربية أعطت الشرعية للاحتلال ليكون كيانا طبيعياً فى وسط عالمنا العربى

كنعان - غزة

أكد القيادي فى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين د.أحمد المدلل اليوم الخميس ، أن عدم اقرار المشروع الفلسطينى برفض التطبيع مع العدو الصهيونى ، يُعد تراجعا جديدا فى مواقف الجامعة العربية التى باتت عرابا للتطبيع مع العدو الصهيونى وتمرير صفقة القرن التى تستهدف تصفية القضية الفلسطينية.

وأوضح المدلل خلال تصريح صحفي له ، تابعته "وكالة كنعان الإخبارية" ، أن بموقف الجامعة العربية هذا تعطى الشرعية لدولة الاحتلال ليكون كياناً طبيعياً فى وسط عالمنا العربى ومزيد من الهيمنة الصهيوامريكية على مقدرات وثروات الأمة .

وبين القيادي المدلل أن الجامعة العربية أعطت الشرعية للعدوان الأمريكى والأجنبى لتمزيق أراضى الدول العربية.

وأضاف القيادي المدلل ، أن الجامعة العربية تخلت عن دورها لمساندة الشعب الفلسطينى والقضية الفلسطينية والحفاظ على ثوابت الامة.

وذكر القيادي المدلل ، أن الجامعة العربية أعطت الضوء الأخضر لمزيد من التغول والاستيطان والضم الصهيونى والتقاسم الزمانى والمكانى للمسجد الاقصى.

بالفيديو .. القيادي المدلل : الجامعة العربية أعطت الشرعية للاحتلال ليكون كيانا طبيعياً فى وسط عالمنا العربى

الخميس 10 / سبتمبر / 2020

كنعان - غزة

أكد القيادي فى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين د.أحمد المدلل اليوم الخميس ، أن عدم اقرار المشروع الفلسطينى برفض التطبيع مع العدو الصهيونى ، يُعد تراجعا جديدا فى مواقف الجامعة العربية التى باتت عرابا للتطبيع مع العدو الصهيونى وتمرير صفقة القرن التى تستهدف تصفية القضية الفلسطينية.

وأوضح المدلل خلال تصريح صحفي له ، تابعته "وكالة كنعان الإخبارية" ، أن بموقف الجامعة العربية هذا تعطى الشرعية لدولة الاحتلال ليكون كياناً طبيعياً فى وسط عالمنا العربى ومزيد من الهيمنة الصهيوامريكية على مقدرات وثروات الأمة .

وبين القيادي المدلل أن الجامعة العربية أعطت الشرعية للعدوان الأمريكى والأجنبى لتمزيق أراضى الدول العربية.

وأضاف القيادي المدلل ، أن الجامعة العربية تخلت عن دورها لمساندة الشعب الفلسطينى والقضية الفلسطينية والحفاظ على ثوابت الامة.

وذكر القيادي المدلل ، أن الجامعة العربية أعطت الضوء الأخضر لمزيد من التغول والاستيطان والضم الصهيونى والتقاسم الزمانى والمكانى للمسجد الاقصى.