حماس تكشف تفاصيل لقاءات رئيس مكتبها السياسي هنية بالفصائل الفلسطينية في بيروت

حماس تكشف تفاصيل لقاءات رئيس مكتبها السياسي هنية بالفصائل الفلسطينية في بيروت

كنعان_وكالات

كشفت حركة حماس، مساء الخميس، تفاصيل لقاء قيادتها برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة اسماعيل هنية، عدداً من قيادات الفصائل الفلسطينية في العاصمة اللبنانية بيروت.

وقالت الحركة إنه في مستهل لقاءاته بالفصائل الفلسطينية، التقى وفداً قيادياً رفيعا من حركة الجهاد الإسلامي يتقدّمه الأمين العام للحركة زياد نخّالة، وقد بحث المجتمعون في اللقاء الذي جرى أمس الأربعاء 2/9/2020 بالعاصمة اللبنانية بيروت، سبل مواجهة التحديات والتطورات على الساحة الفلسطينية.

كما التقى هنية والوفد المرافق له وفداً قيادياً من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين برئاسة فهد سليمان، نائب الأمين العام للجبهة.

وأضافت الحركة "كان هناك إجماع خلال اللقاءين بأن الظرف الحسّاس الذي تمرّ به القضية الفلسطينية يلزم المزيد من الوحدة والتنسيق بين الفصائل الفلسطينية، والعمل الجدي على المصالحة الفلسطينية الكاملة، وتعزيزها".

وتابعت الحركة "كما أكدوا ضرورة تكريس الخطاب الفلسطيني الموحّد، الذي ظهر مؤخراً، من خلال رفض مشاريع تصفية القضية الفلسطينية، وعلى رأسها صفقة القرن، ومشروع الضم، والتطبيع، والاتفاقات مع العدو الصهيوني".

وأكملت الحركة "اللقاءان اللذان استبقا اجتماع الأمناء العامّين، تناولا سبل تعزيز صمود اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والخارج، والعمل على نيل حقوقهم الإنسانية والاجتماعية، حتى عودتهم إلى ديارهم، ورفض كل المخططات التي تستهدفهم، سواء التوطين أو التهجير أو الوطن البديل".

واستكمل "اتفق المجتمعون على أن الاجتماع يجب أن يُستكمل بخطة فلسطينية كاملة تستجيب لتطلعات الشعب الفلسطيني وآماله بالعودة والتحرير، معتبرين أن الصمود الفلسطيني، ووحدة الكلمة، قادران على كشف الغطاء عن كل المتآمرين على القضية الفلسطينية، وإسقاط المخططات الهادفة لتصفيتها".

وقالت الحركة إنه في اليوم الثالث لزيارته بيروت التقى رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية والوفد المرافق له وفدا قياديا من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين/ القيادة العامة برئاسة طلال ناجي نائب الأمين العام للجبهة.

وتابعت "كما التقى هنية وفداً قيادياً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يتقدّمه أبو أحمد فؤاد نائب الأمين العام للجبهة وقد تناول المجتمعون في اللقاءين اللذين جريا اليوم الخميس بالعاصمة اللبنانية بيروت، عدداً من القضايا التي تهمّ الفلسطينيين، ومنها المشاريع التي تستهدف القضية الفلسطينية".

ورأى المجتمعون أن القضية الفلسطينية، وخصوصاً في هذه المرحلة الخطيرة، تتطلب مزيداً من الوحدة في المواقف بين الفصائل الفلسطينية، والتنسيق في القضايا المختلفة مثنين على اللقاءات الأخيرة بين الفصائل على قاعدة المصالحة الكاملة، وإنهاء الانقسام، لأن طريق الوحدة هو الطريق الذي يحقق أماني الشعب الفلسطيني في التحرير والعودة.

وتناول المجتمعون الأوضاع الإنسانية والاجتماعية للشعب الفلسطيني في لبنان، واتفقوا على ضرورة العمل الجاد لرفع الحرمان عن اللاجئين، معلنين رفضهم للتوطين والتهجير وكل ما يمكن أن يلحق الأذى باللاجئين الفلسطينيين والدول المستضيفة.

حماس تكشف تفاصيل لقاءات رئيس مكتبها السياسي هنية بالفصائل الفلسطينية في بيروت

الخميس 03 / سبتمبر / 2020

كنعان_وكالات

كشفت حركة حماس، مساء الخميس، تفاصيل لقاء قيادتها برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة اسماعيل هنية، عدداً من قيادات الفصائل الفلسطينية في العاصمة اللبنانية بيروت.

وقالت الحركة إنه في مستهل لقاءاته بالفصائل الفلسطينية، التقى وفداً قيادياً رفيعا من حركة الجهاد الإسلامي يتقدّمه الأمين العام للحركة زياد نخّالة، وقد بحث المجتمعون في اللقاء الذي جرى أمس الأربعاء 2/9/2020 بالعاصمة اللبنانية بيروت، سبل مواجهة التحديات والتطورات على الساحة الفلسطينية.

كما التقى هنية والوفد المرافق له وفداً قيادياً من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين برئاسة فهد سليمان، نائب الأمين العام للجبهة.

وأضافت الحركة "كان هناك إجماع خلال اللقاءين بأن الظرف الحسّاس الذي تمرّ به القضية الفلسطينية يلزم المزيد من الوحدة والتنسيق بين الفصائل الفلسطينية، والعمل الجدي على المصالحة الفلسطينية الكاملة، وتعزيزها".

وتابعت الحركة "كما أكدوا ضرورة تكريس الخطاب الفلسطيني الموحّد، الذي ظهر مؤخراً، من خلال رفض مشاريع تصفية القضية الفلسطينية، وعلى رأسها صفقة القرن، ومشروع الضم، والتطبيع، والاتفاقات مع العدو الصهيوني".

وأكملت الحركة "اللقاءان اللذان استبقا اجتماع الأمناء العامّين، تناولا سبل تعزيز صمود اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والخارج، والعمل على نيل حقوقهم الإنسانية والاجتماعية، حتى عودتهم إلى ديارهم، ورفض كل المخططات التي تستهدفهم، سواء التوطين أو التهجير أو الوطن البديل".

واستكمل "اتفق المجتمعون على أن الاجتماع يجب أن يُستكمل بخطة فلسطينية كاملة تستجيب لتطلعات الشعب الفلسطيني وآماله بالعودة والتحرير، معتبرين أن الصمود الفلسطيني، ووحدة الكلمة، قادران على كشف الغطاء عن كل المتآمرين على القضية الفلسطينية، وإسقاط المخططات الهادفة لتصفيتها".

وقالت الحركة إنه في اليوم الثالث لزيارته بيروت التقى رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية والوفد المرافق له وفدا قياديا من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين/ القيادة العامة برئاسة طلال ناجي نائب الأمين العام للجبهة.

وتابعت "كما التقى هنية وفداً قيادياً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يتقدّمه أبو أحمد فؤاد نائب الأمين العام للجبهة وقد تناول المجتمعون في اللقاءين اللذين جريا اليوم الخميس بالعاصمة اللبنانية بيروت، عدداً من القضايا التي تهمّ الفلسطينيين، ومنها المشاريع التي تستهدف القضية الفلسطينية".

ورأى المجتمعون أن القضية الفلسطينية، وخصوصاً في هذه المرحلة الخطيرة، تتطلب مزيداً من الوحدة في المواقف بين الفصائل الفلسطينية، والتنسيق في القضايا المختلفة مثنين على اللقاءات الأخيرة بين الفصائل على قاعدة المصالحة الكاملة، وإنهاء الانقسام، لأن طريق الوحدة هو الطريق الذي يحقق أماني الشعب الفلسطيني في التحرير والعودة.

وتناول المجتمعون الأوضاع الإنسانية والاجتماعية للشعب الفلسطيني في لبنان، واتفقوا على ضرورة العمل الجاد لرفع الحرمان عن اللاجئين، معلنين رفضهم للتوطين والتهجير وكل ما يمكن أن يلحق الأذى باللاجئين الفلسطينيين والدول المستضيفة.