الداخلية: تمد الحظر 48 ساعة في الوسطى والجنوب إبقاءه بغزة والشمال حتى اشعار أخر

الداخلية: تمد الحظر 48 ساعة في الوسطى والجنوب إبقاءه بغزة والشمال حتى اشعار أخر

كنعان _ غزة

قال المتحدث باسم وزارة الداخلية ب غزة إياد البزم، اليوم الأربعاء، أنه "تقرر إبقاء حظر التجوال في محافظتي غزة والشمال حتى صدور تعليمات جديدة" فيما أعلن تمديد حظر التجوال مدة 48 ساعة جديدة اعتباراً من الليلة في كلٍ من محافظة الوسطى، خانيونس، ورفح.

وأشار البزم إلى زيادة تشديد الإجراءات في محافظة شمال غزة، حيث سيتم إغلاق الشوارع الرئيسة المؤدية للمحافظة أمام حركة المواطنين، وإبقاء شارع صلاح الدين فقط مفتوحاً للحركة الضرورية والطارئة التي تُقدرها الأجهزة المختصة ميدانياً، لافتًا إلى زيادة إجراءات فصل المناطق في محافظة الشمال عن بعضها البعض في ظل ازدياد أعداد الإصابات.

وأكد البزم على ضرورة التزام المواطنين في بيوتهم خلال حظر التجوال، واتخاذ إجراءات السلامة، وارتداء الكمامة عند التحرك الطارئ والضروري. محذرًا من حالة التراخي في الالتزام بالإجراءات الوقائية التي تم رصدها في بعض المناطق، التي من شأنها أن تؤدي إلى زيادة انتشار الإصابة بالفيروس بين المواطنين، وتدقع الوزارة لاتخاذ مزيدًا من الإجراءات.

وفي ختام حديثه، أعلن البزم السماح للصيادين بمزاولة عملهم في بحر غزة، مع ضرورة اتباع ضوابط وإجراءات السلامة والوقاية.

بدوره، أعلن الناطق باسم وزارة الصحة، أشرف القدرة، عن ازدياد تسجيل الإصابات بفيروس كورونا في قطاع غزة والتي بلغت 83 إصابة خلال الساعات الماضية، مؤكدًا اننا امام تصاعد في منحنى تفشي الوباء، لافتًا إلى أنّ الحالة لم يتم السيطرة عليها بعد، وان لم تتضافر الجهود فستكون المآلات وخيمة.

وأضاف: إننا امام فترة حساسة والنتائج خلال الأيام القادمة ستظهر مدى نجاعة الإجراءات التي نقوم بها ومدى التزام الموطنين بالضوابط. متابعًا:"من خلال المتابعة وجدنا أن شريحة مقدرة من الموطنين ملتزمة بالضوابط والاجراءات لها كل الشكرو التقدير وهم جزء من كسر حلقات التفشي , لكن بالمقابل هناك شريحة لازالت غير ملتزمة وهي ستكون بوابة العبور نحو التفشي الأكبر ان لم تلتزم.

وأشار إلى أنّ التفاوت في درجة التزام المواطنين بالإجراءات بدأ ينعكس على أعداد الإصابات بالانخفاض في المناطق الملتزمة و بازدياد في المناطق غير الملتزمة، وعليه لن يتم التعامل مع كافة مناطق قطاع غزة بنفس الدرجة وسيعتمد ذلك على عدة مؤشرات وعلى رأسها عدد الإصابات المسجلة ودرجة الالتزام.

وفي ختام كلمته، أكد أنّ تزايد اعداد الإصابات واتساع رقعتها ينذر بخطورة الأيام القادمة وتضعنا امام مسئولية مجتمعية كاملة تتضافر فيها الجهود من اجل احتواء هذه المرحلة من تفشي الوباء بمزيد من الحذر والالتزام. مطالبًا الجميع بان يكون جزءاً من حالة الضبط حتى  نستطيع الخروج من عنق الزجاجة وكسر حلقات التفشي.

الداخلية: تمد الحظر 48 ساعة في الوسطى والجنوب إبقاءه بغزة والشمال حتى اشعار أخر

الخميس 03 / سبتمبر / 2020

كنعان _ غزة

قال المتحدث باسم وزارة الداخلية ب غزة إياد البزم، اليوم الأربعاء، أنه "تقرر إبقاء حظر التجوال في محافظتي غزة والشمال حتى صدور تعليمات جديدة" فيما أعلن تمديد حظر التجوال مدة 48 ساعة جديدة اعتباراً من الليلة في كلٍ من محافظة الوسطى، خانيونس، ورفح.

وأشار البزم إلى زيادة تشديد الإجراءات في محافظة شمال غزة، حيث سيتم إغلاق الشوارع الرئيسة المؤدية للمحافظة أمام حركة المواطنين، وإبقاء شارع صلاح الدين فقط مفتوحاً للحركة الضرورية والطارئة التي تُقدرها الأجهزة المختصة ميدانياً، لافتًا إلى زيادة إجراءات فصل المناطق في محافظة الشمال عن بعضها البعض في ظل ازدياد أعداد الإصابات.

وأكد البزم على ضرورة التزام المواطنين في بيوتهم خلال حظر التجوال، واتخاذ إجراءات السلامة، وارتداء الكمامة عند التحرك الطارئ والضروري. محذرًا من حالة التراخي في الالتزام بالإجراءات الوقائية التي تم رصدها في بعض المناطق، التي من شأنها أن تؤدي إلى زيادة انتشار الإصابة بالفيروس بين المواطنين، وتدقع الوزارة لاتخاذ مزيدًا من الإجراءات.

وفي ختام حديثه، أعلن البزم السماح للصيادين بمزاولة عملهم في بحر غزة، مع ضرورة اتباع ضوابط وإجراءات السلامة والوقاية.

بدوره، أعلن الناطق باسم وزارة الصحة، أشرف القدرة، عن ازدياد تسجيل الإصابات بفيروس كورونا في قطاع غزة والتي بلغت 83 إصابة خلال الساعات الماضية، مؤكدًا اننا امام تصاعد في منحنى تفشي الوباء، لافتًا إلى أنّ الحالة لم يتم السيطرة عليها بعد، وان لم تتضافر الجهود فستكون المآلات وخيمة.

وأضاف: إننا امام فترة حساسة والنتائج خلال الأيام القادمة ستظهر مدى نجاعة الإجراءات التي نقوم بها ومدى التزام الموطنين بالضوابط. متابعًا:"من خلال المتابعة وجدنا أن شريحة مقدرة من الموطنين ملتزمة بالضوابط والاجراءات لها كل الشكرو التقدير وهم جزء من كسر حلقات التفشي , لكن بالمقابل هناك شريحة لازالت غير ملتزمة وهي ستكون بوابة العبور نحو التفشي الأكبر ان لم تلتزم.

وأشار إلى أنّ التفاوت في درجة التزام المواطنين بالإجراءات بدأ ينعكس على أعداد الإصابات بالانخفاض في المناطق الملتزمة و بازدياد في المناطق غير الملتزمة، وعليه لن يتم التعامل مع كافة مناطق قطاع غزة بنفس الدرجة وسيعتمد ذلك على عدة مؤشرات وعلى رأسها عدد الإصابات المسجلة ودرجة الالتزام.

وفي ختام كلمته، أكد أنّ تزايد اعداد الإصابات واتساع رقعتها ينذر بخطورة الأيام القادمة وتضعنا امام مسئولية مجتمعية كاملة تتضافر فيها الجهود من اجل احتواء هذه المرحلة من تفشي الوباء بمزيد من الحذر والالتزام. مطالبًا الجميع بان يكون جزءاً من حالة الضبط حتى  نستطيع الخروج من عنق الزجاجة وكسر حلقات التفشي.