هنية يلتقي رئيس لبنان "برّي" ويناقش معه التطورات السياسية في فلسطين

هنية يلتقي رئيس لبنان "برّي" ويناقش معه التطورات السياسية في فلسطين

كنعان - غزة

لقي رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، اليوم الأربعاء، وفد من قيادات الحركة ورئيس لبنان نبيه بري ورئيس مجلس النواب اللبناني، حيث تناولا التطورات السياسية في فلسطين المحتلة.

واستعرض رئيس الحركة هنية، أمام الوفد المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، خاصة "صفقة القرن" وخطة "الضم" وأبعادها على الفلسطينيين، عدا عن اتفاقات التطبيع بين الاحتلال الإسرائيلي وبعض الدول العربية.

وجدد هنية، تأكيده على الموقف الفلسطيني الموحد والرافض لهذه الاتفاقات وكل محاولات استهداف القضية.

وقدّم رئيس "حماس"، التهنئة للرئيس بري على النجاح بانطلاق قاطرة المشاورات لتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، معربًا عن تضامنه مع لبنان خاصة بعد فاجعة مرفأ بيروت، مؤكدًا أن لبنان القوي الموحد المستقر هو رصيد استراتيجي للقضية الفلسطينية.

وعبّر عن موقف لبناني فلسطيني مشترك برفض كل المشاريع التي تستهدف القضية الفلسطينية، مشيرًا إلى أن الأرض والقدس والدولة وحق العودة وحرية الأسرى والأسيرات هي ثوابت فلسطينية واضحة، وخطوط حمر لا تنازل عنها.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني الذي يعيش في لبنان هو ضيف عليه، ويرفض أي شكل من أشكال التوطين، وأن مخيمات اللاجئين فيها ستبقى عنوان استقرار وأمن، ولا يمكن أن تتدخل في الشأن اللبناني الداخلي، أو أن يكون لها أي دور يؤثر على أمن لبنان واستقراره.

واعرب هنية، خلال حديثه إلى اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، عن شكره على استضافة لبنان للاجتماع، معربًا عن تطلعاته له بالنجاح.

هنية يلتقي رئيس لبنان "برّي" ويناقش معه التطورات السياسية في فلسطين

الأربعاء 02 / سبتمبر / 2020

كنعان - غزة

لقي رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، اليوم الأربعاء، وفد من قيادات الحركة ورئيس لبنان نبيه بري ورئيس مجلس النواب اللبناني، حيث تناولا التطورات السياسية في فلسطين المحتلة.

واستعرض رئيس الحركة هنية، أمام الوفد المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، خاصة "صفقة القرن" وخطة "الضم" وأبعادها على الفلسطينيين، عدا عن اتفاقات التطبيع بين الاحتلال الإسرائيلي وبعض الدول العربية.

وجدد هنية، تأكيده على الموقف الفلسطيني الموحد والرافض لهذه الاتفاقات وكل محاولات استهداف القضية.

وقدّم رئيس "حماس"، التهنئة للرئيس بري على النجاح بانطلاق قاطرة المشاورات لتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، معربًا عن تضامنه مع لبنان خاصة بعد فاجعة مرفأ بيروت، مؤكدًا أن لبنان القوي الموحد المستقر هو رصيد استراتيجي للقضية الفلسطينية.

وعبّر عن موقف لبناني فلسطيني مشترك برفض كل المشاريع التي تستهدف القضية الفلسطينية، مشيرًا إلى أن الأرض والقدس والدولة وحق العودة وحرية الأسرى والأسيرات هي ثوابت فلسطينية واضحة، وخطوط حمر لا تنازل عنها.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني الذي يعيش في لبنان هو ضيف عليه، ويرفض أي شكل من أشكال التوطين، وأن مخيمات اللاجئين فيها ستبقى عنوان استقرار وأمن، ولا يمكن أن تتدخل في الشأن اللبناني الداخلي، أو أن يكون لها أي دور يؤثر على أمن لبنان واستقراره.

واعرب هنية، خلال حديثه إلى اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، عن شكره على استضافة لبنان للاجتماع، معربًا عن تطلعاته له بالنجاح.