عشرات المستوطنين يواصلون اقتحام باحات الأقصى

عشرات المستوطنين يواصلون اقتحام باحات الأقصى

كنعان _ القدس المحتلة

واصلت مجموعات المستوطنين، صباح اليوم الأحد، اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أمنت دخول ما يقارب 77 مستوطنا، من باب المغاربة، وتجولوا في المنطقة الشرقية من المسجد الأقصى، وغادروا من باب السلسلة.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال أعلنت المنطقة الشرقية من المسجد، منطقة عسكرية مغلقة، ومنعت المصلين من دخولها.

ولفتت إلى أن المستوطنين أدوا طقوسا تلمودية علنية في باحات الأقصى، خلال اقتحامهم المسجد على شكل مجموعات.

وتأتي هذه الاقتحامات اليومية بدعوات جماعات استيطانية لتنفيذ اقتحامات كبيرة ونوعية، ومحاولة السيطرة على المسجد، وتغيير الواقع فيه، وتقسيمه زمانيا ومكانيا.

وتواصل قوات الاحتلال فرض قيودها على دخول المصلين للمسجد، وتدقق في هوياتهم، وتحتجز بعضها عند بواباته الخارجية، كما تمارس سياسة الإبعاد ضد حراس ومرابطين في المسجد الأقصى.

ويشهد المسجد الأقصى يوميًا اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، فيما تزداد وتيرتها خلال فترة الأعياد اليهودية.

ووفق تقرير دوري أصدره المكتب الإعلامي لحركة “حماس” في الضفة الغربية، فقد كثف المستوطنون بحماية قوات الاحتلال من اقتحام المسجد الأقصى المبارك، حيث سجل اقتحام (2764) مستوطنا الشهر الماضي، بما يشكل ضعف عدد المستوطنين الذين اقتحموا الحرم شهر يونيو (1801) مستوطنا.

وواصلت قوات الاحتلال سياسة إبعاد المرابطين والمواطنين عن القدس والأقصى بينهم حراس ورئيس هيئة المرابطين فيه.

عشرات المستوطنين يواصلون اقتحام باحات الأقصى

الأحد 30 / أغسطس / 2020

كنعان _ القدس المحتلة

واصلت مجموعات المستوطنين، صباح اليوم الأحد، اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أمنت دخول ما يقارب 77 مستوطنا، من باب المغاربة، وتجولوا في المنطقة الشرقية من المسجد الأقصى، وغادروا من باب السلسلة.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال أعلنت المنطقة الشرقية من المسجد، منطقة عسكرية مغلقة، ومنعت المصلين من دخولها.

ولفتت إلى أن المستوطنين أدوا طقوسا تلمودية علنية في باحات الأقصى، خلال اقتحامهم المسجد على شكل مجموعات.

وتأتي هذه الاقتحامات اليومية بدعوات جماعات استيطانية لتنفيذ اقتحامات كبيرة ونوعية، ومحاولة السيطرة على المسجد، وتغيير الواقع فيه، وتقسيمه زمانيا ومكانيا.

وتواصل قوات الاحتلال فرض قيودها على دخول المصلين للمسجد، وتدقق في هوياتهم، وتحتجز بعضها عند بواباته الخارجية، كما تمارس سياسة الإبعاد ضد حراس ومرابطين في المسجد الأقصى.

ويشهد المسجد الأقصى يوميًا اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، فيما تزداد وتيرتها خلال فترة الأعياد اليهودية.

ووفق تقرير دوري أصدره المكتب الإعلامي لحركة “حماس” في الضفة الغربية، فقد كثف المستوطنون بحماية قوات الاحتلال من اقتحام المسجد الأقصى المبارك، حيث سجل اقتحام (2764) مستوطنا الشهر الماضي، بما يشكل ضعف عدد المستوطنين الذين اقتحموا الحرم شهر يونيو (1801) مستوطنا.

وواصلت قوات الاحتلال سياسة إبعاد المرابطين والمواطنين عن القدس والأقصى بينهم حراس ورئيس هيئة المرابطين فيه.