icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

فلسطين تقرر فتح سفارة لها هناك

باراغواي تعلن عزمها إعادة سفارتها بالكيان إلى "تل أبيب"

باراغواي تعلن عزمها إعادة سفارتها بالكيان إلى "تل أبيب"

كنعان - وكالات

قال وزير خارجية باراغواي الأربعاء، إن بلاده ستعيد سفارتها في "إسرائيل" إلى "تل أبيب" في تراجع عن قرار اتخذه في مايو الرئيس السابق هوراسيو كارتيس بنقل موقع السفارة إلى القدس.

وقال الوزير لويس ألبرتو كاستيليوني للصحفيين-وفق ما أوردته "رويترز"-"تريد باراغواي المساهمة في الجهود الدبلوماسية المكثفة لتحقيق سلام شامل ودائم وعادل في الشرق الأوسط“.

وكان كارتيس قد سافر إلى "إسرائيل" لافتتاح السفارة الجديدة في مايو أيار الماضي. وتولي خلفه ماريو عبده السلطة الشهر الماضي.

وعقبها، أوعز رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو-وفق ما أورده مكتبه-إلى الخارجية الإسرائيلية بإغلاق السفارة الإسرائيلية في باراغواي وإعادة السفير.

وفي 6 ديسمبر الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الاعتراف بالقدس المحتلة (بشطريها الشرقي والغربي) عاصمة مزعومة لـ"إسرائيل"، ونقل سفارة بلاده إليها؛ ما أثار غضبًا عربيًا وإسلاميًا، وقلقًا وتحذيرات دولية.

ورداً على ذلك أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي وبناء على تعليمات من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، أن دولة فلسطين قررت أن تفتح سفارة لها فورا في اسونسيون، تقديرا لموقف حكومة الباراغواي بإعادة سفارتها في "إسرائيل" إلى "تل أبيب".

وحث الدول على فتح سفارات لها في الباراغواي تقديرا لهذا الموقف المبدئي المشرف الذي اتخذته حكومة الباراغواي.

أوضح المالكي أنه سيتابع هذا القرار فورا مع نظيره وزير الخارجية في الباراغواي لوضع الآليات المناسبة لتنفيذه.

باراغواي تعلن عزمها إعادة سفارتها بالكيان إلى "تل أبيب"

الأربعاء 05 / سبتمبر / 2018

كنعان - وكالات

قال وزير خارجية باراغواي الأربعاء، إن بلاده ستعيد سفارتها في "إسرائيل" إلى "تل أبيب" في تراجع عن قرار اتخذه في مايو الرئيس السابق هوراسيو كارتيس بنقل موقع السفارة إلى القدس.

وقال الوزير لويس ألبرتو كاستيليوني للصحفيين-وفق ما أوردته "رويترز"-"تريد باراغواي المساهمة في الجهود الدبلوماسية المكثفة لتحقيق سلام شامل ودائم وعادل في الشرق الأوسط“.

وكان كارتيس قد سافر إلى "إسرائيل" لافتتاح السفارة الجديدة في مايو أيار الماضي. وتولي خلفه ماريو عبده السلطة الشهر الماضي.

وعقبها، أوعز رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو-وفق ما أورده مكتبه-إلى الخارجية الإسرائيلية بإغلاق السفارة الإسرائيلية في باراغواي وإعادة السفير.

وفي 6 ديسمبر الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الاعتراف بالقدس المحتلة (بشطريها الشرقي والغربي) عاصمة مزعومة لـ"إسرائيل"، ونقل سفارة بلاده إليها؛ ما أثار غضبًا عربيًا وإسلاميًا، وقلقًا وتحذيرات دولية.

ورداً على ذلك أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي وبناء على تعليمات من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، أن دولة فلسطين قررت أن تفتح سفارة لها فورا في اسونسيون، تقديرا لموقف حكومة الباراغواي بإعادة سفارتها في "إسرائيل" إلى "تل أبيب".

وحث الدول على فتح سفارات لها في الباراغواي تقديرا لهذا الموقف المبدئي المشرف الذي اتخذته حكومة الباراغواي.

أوضح المالكي أنه سيتابع هذا القرار فورا مع نظيره وزير الخارجية في الباراغواي لوضع الآليات المناسبة لتنفيذه.