07:16 م - الإثنين 30 / مارس / 2020
  • دولار أمريكي 3.65
  • دينار أردني 5.15
  • يورو 4.07
  • جنيه مصري 0.22

فيديو .. عمال النظافة " جنود مجهولون" يتقدمون الصفوف في مواجهة وباء "كورونا"

كنعان _ ياسر أبو عاذرة / محمد الجبور

رغم خطورة الوضع، وأمام تخوف الكثير الخروج من بيوتهم، تراهم كخلية النحل يعملون الليل بالنهار إلى جانب إخوانهم العاملين في الكوادر الطبية والإدارية، على قدمٍ وساق حريصين على تنظيف أروقة المستشفيات وتعقيم كافة اسطحها وأجهزتها ومنافذها، والمساعدة في تقديم ما يستطيعون  تقديمه في معركة حماية شعبهم من خطرِ وباء أطاح بدول عظمى وقفت عاجزة أمام جبروته ..   

كاميرا "كنعان الإخبارية" شاركت عمال النظافة رحلة عملهم الشاق داخل أروقة مجمع "ناصر الطبي"، واستمعت لشكاوى العديد منهم، إلا ان البعض منهم فضل الحديث بعيداً عن شاشات الكاميرات خشية من فقد مصدر دخله الوحيد، وقمنا بكتابة شكواهم ضمن التقرير المكتوب لندق الجرس لعل صرختهم تجد في هذا الوقت الحساس أذان صاغية لحل كافة الاشكاليات التي يعانون منها.

يتقدمون الصفوف 

العامل "عزام قنن"  تحدث بشجاعة عن روح البذل والعطاء لديه ولدى اخوانه العمال في تقديم كل ما في جعبتهم لأجل حماية بيئتهم ومجتمعهم، مؤكداً أنهم يعملون بصورة مستمرة ومتواصلة في تنظيف وتعقيم كافة الاسطح داخل أروقة مجمع ناصر الطبي، على عكس الأيام السابقة التي كانوا يقومون فيها بأجراء التعقيم لمرتين يومياً، وتنظيف الأقسام كل ثلاثة ساعات.

وقال قنن :" نحن نعمل بجدٍ ونهم لأننا مدركون خطورة هذا الوباء الذي جعل دول عظمى تقف عاجزة ضعيفةً أمامه، رغم أن ذلك مرهق بشكل كبيرٍ علينا ومكلفٍ على الشركة التي نعمل فيها، حيث أننا نستهلك كميات كبيرة من المنظفات وأدوات التعقيم، وكل ذلك من أجل حماية انفسنا واهلنا وشعبنا".

وعبر قنن خلال حديثه عن حزنه الشديد لفشل المساعي التي قامت بها الشركة التي يعمل بها مع الجهات المختصة في الحصول على علاوة في الموازنة السنوية كي تسهم في رفع اجورهم المتدنية أسوة بكافة القطاعات الطبية والإدارية، حيث ان ما يتقاضون من أجور بالكاد تكفيهم لسد رمق عوائلهم.

أما محمود علوان فتحدث عن الجهد الكبير الذي يقوم به ورفاقه عمال النظافة في تنظيف وتعقيم البيئة وحماية المجتمع، مطالباً بضرورة اعطاء عمال النظافة مكانتهم التي يستحقونها أسوة ببقية القطاعات الطبية الأخرى.

وقال علوان لـ " كنعان" :" عملنا لا يقل اهمية عن عمل الكوادر الطبية، لكننا لا نشعر من الجهات المسئولة اهتماماً بنا وبقيمتنا كما نرى في تعاملها مع الكوادر الطبية الذين يحصلون على اجور مرتفعة وبدل مخاطرة وبدل ساعات عملٍ اضافية وهو ما نريد أن يكون لنا فيه نصيب أسوة بهم".

وأشاد علوان بدور مؤسسات وزارة الصحة وشركات النظافة في متابعة ومراقبة عملهم والإشراف عليه لأجل أن يتم العمل على اكمل وجه.

العامل كمال أبو الخير تحدث عن الجهد الكبير الذي يقومون به في مواجهة وباء كورونا، مؤكداً أنهم يعملون على مدار الساعات المتواصلة في تعقيم أروقة المستشفى وتنظيفها من أجل حماية شعبنا.

وطالب أبو الخير الجهات المسئولة ان تقدر عملهم، وتوفر لهم رواتب  بصورة منظمة إلى جانب تقديم حوافز لهم كبدل مخاطرة أسوة ببقية القطاعات.

وبدوره أكد المسؤول على عمال النظافة بمجمع ناصر الطبي في شركة "سطركو"، نضال الخطيب، أن الشركة استنفرت  كل امكاناتها وطاقاتها من لأجل مكافحة فيروس وباء " كورونا"، مبيناً أنه وطاقم العاملين في مجمع ناصر الطبي حريصون كل الحرص على حياة المواطنين.

وقال الخطيب :" عملنا وفق تعليمات وزارة الصحة وإدارة مجمع ناصر الطبي على الاستمرار في عمليات التعقيم على مدار الساعة إلى جانب الاستمرار في تنظيف النفايات ونقلها لاماكن بعيدة".

ولم يخف الخطيب أن زيادة ساعات التعقيم والنظافة زاد من الاعباء المادية على الشركة، وشكل عبء اضافي على العمال الذين يعملون على مدار الساعة في تعقيم كافة اسطح المستشفى ومرافقها واروقتها رغم اجورهم المتدنية.

 رواتبم لاتسد الرمق 

العديد من عمال النظافة الذين رفضوا الظهور امام كاميرا وكالة " كنعان الإخبارية" خشية من فقدانهم مصدر دخلهم كما تحدثوا الينا بذلك، اكدوا أن المبلغ الذي يتلقونه من الشركات الخاصة، لا يلبي احتياجاتهم من  مأكلٍ، وملبسٍ، ومشربٍ، ومواصلات  ولا يمكنهُم من العيشِ بحياةٍ أدمية كريمة.

ويتلقى عمال النظافة نهاية كل شهر (730) شيقل، فيما أن قانون الحد الأدنى للأجور لسنة 2012 يطالب الشركات الخاصة بصرف مبلغ وقدره (1450) شيقل كحد ادنى لكافة شرائح العمال، كما يطالب العمال وزارة (الصحة - والمالية) بتعديل شروط المناقصة لشركات النظافة، بهدف تحسين شروط وظروف عمال النظافة داخل المستشفيات.

 

أحد العمال نتحفظ عن ذكر اسمه نزولاً عند رغبته، قال : " نحن تقاضينا قبل فترة اجرة شهر نوفمبر من العام 2019 م، وما نتلقاه لا يكفي توفير لقمة العيش الكريمة لنا ولعائلاتنا، والكثير من عمال النظافة لجأوا للدين مما فاقم معاناتهم بسبب التأخر في صرف رواتبهم المتدنية بصورة منتظمة".

واعرب العامل عن استغرابه من حديث البعض على "السوشيال ميديا" على ضرورة اعطاء العاملين في مؤسسات الحكومة رواتب كاملة، قائلاً :" نحن الذين نعمل ونخاطر بحياتنا لم نسمع صوت واحد يطالب بتحسين اوضاعنا المعيشية او صرف بدل مخاطرة لنا"، سائلاً المولى عز وجل أن يكرمهم  بمن يرسم البسمة على شفاهم.

  شكر وتقدير  

ومن جانبه وجه رئيس قسم العلاقات العامة والإعلام بمجمع ناصر الطبي، وئام فارس، شكره وتقديره  لعمال النظافة وللكوادر الطبية والإدارية، لتفانيهم في العمل لأجل تقديم أفضل خدمة طبية لشعبنا في هذا الوقت الحساس، مناشداً جميع الجهات الداعمة للقطاع الصحي القطاع الصحي الذي يعاني قلة الامكانات.

وقال فارس :" ندق ناقوس الخطر ونطالب الجميع  بضرورة دعم قطاعنا الصحي الذي يعاني قلة الامكانات  في ظل الحصار الظالم المفروض على شعبنا من قبل الاحتلال الصهيوني"، سائلاً عز وجل أن يجنب شعبنا وباء فيروس "كورونا".  

بهم نرتقي 

وفي النهاية نأمل من الجهات المسؤولة والداعمة بضرورة النظر إلى هؤلاء الجنود المجهولون بنظرة مختلفة تماماً، فهم م يتقدمون الصفوف ويعرضون حياتهم لمخاطر جمّة ومن حقهم علينا جميعاً أن نكرمهم وأن نرفع من شانهم وأن لا نبخل عليهم من القليل الموجود، فمن خلال هؤلاء الجنود المجهولون نحن نعيش في امن وأمان من اخطار كثيرة و أوبئة خطيرة ..

هم لا يريدون شعارات ومسميات براقة بقدر ما يريدون رواتب هم يستحقونها حقاً كي يعيشوا حياة كريمة بيننا، هم لا يريدون دروع ميداليات بقدر ما يريدون من الجهات المسئولة صرف بدل مخاطرة لهم إلى جانب رواتبهم تقديراً لدورهم العظيم .. دمتم