icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

"الحصار يجب أن يكسر"

السنوار : جهات فلسطينية رسمية تعاونت مع الاحتلال لإفشال المصالحة

السنوار :  جهات فلسطينية رسمية تعاونت مع الاحتلال لإفشال المصالحة

كنعان _ غزة

اتهم رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار، جهات فلسطينية رسمية بالتعاون مع جهاز المخابرات "الإسرائيلي" لإفشال المصالحة بين حركته وحركة فتح.

وقال السنوار خلال لقاء مع النخب الشبابية حول المستجدات السياسية والتطورات على الساحة الفلسطينية اليوم الثلاثاء: "هناك دول كبيرة أرادت إحباط المصالحة، وللأسف الشديد جهات فلسطينية رسمية تعاونت مع المخابرات الإسرائيلية لإفشال المصالحة".

وأوضح أن "الأمور الآن لا تسير بالوتيرة المطلوبة للمصالحة، خاصة وأننا أُفشِلنا في تحقيقها وإنجازها ولا زالت حالة الانقسام موجودة مع الأسف؛ لكن نحن لم ولن نفقد الأمل حتى تحقيق هذا المسار الوطني"

ولفت السنوار إلى أن تفجير مركبة اللواء توفيق أبو نعيم (مدير قوى الأمن الداخلي) كان يهدف لتفجير المصالحة، إلا أن حركة حماس اجتازت ذلك وأكدت على خيار المصالحة رغم العقبات والصعوبات.

وفي ذات السياق دعا رئيس حركة حماس، لعقد مجلس وطني يشمل الفصائل كافة دون استثناء فنحن نريد منظمة تحرير تمثل الجميع، لافتاً إلى وجود تصريحات صاخبة لمتحدثين بفتح حول عدم الجلوس مع حماس ونحن أولى بكثير أن يُجلس معنا.

وكشف السنوار في ذات السياق أن جهة معينة طرحت على حركة حماس تقديم رواتب موظفي غزة إلا أننا في حماس لا نصارع ونقاتل على رواتب ولن نقبل باتفاق دون أن يتضمن فرصة 50 ألف عمل جديدة، وقال: "حتى ينتهي كسر الحصار يحب حل مشكلة رواتب موظفي السلطة وموظفي غزة سريعا".

وفيما يتعلق بمسيرات العودة وكسر الحصار أكد أن مسيرات العودة وكسر الحصار أفشلت مخططاً من أطراف عدة لإحداث انفجار داخلي في قطاع غزة خاصة بعد أن وصلت المصالحة إلى طريق مسدود.

وقال: "مسيرات العودة هي خيار شعبنا وهي التي مثلت اليوم حالة تحدي للاحتلال ومؤامرات تصفية القضية، قائلاً: "لولا الله ثم مسيرات العودة وجهود الشباب في تحدي الاحتلال لكان وضع القضية الفلسطينية أسوأ بعشرات المرات فقد جاءت للحيلولة دون حالة الانهيار الكبير للقضية".

وشكك السنوار بنوايا تحرك العالم عقب مسيرات العودة وكسر الحصار على حدود قطاع غزة، قائلاً: "عقب مسيرة العودة بات العالم يتحرك مدعيا أنه يريد حل مشكلة قطاع غزة وهو الذي يريد أن يحل مشكلة الاحتلال جراء حالة الضغط التي تمثلها غزة".

وأكد السنوار، أنه "بالقدر الذي يزداد فيه الضغط على الاحتلال يتحرك الوسطاء.. حينما كان الضغط على الاحتلال جاء ملادينوف مرتين في اليوم والآن لأننا خففنا الضغط لم يحضر منذ ٣ أسابيع"

وفيما يتعلق باتفاق التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي قال السنوار: "حتى اللحظة لا يوجد اتفاق ولا صيغة اتفاق لوقف إطلاق النار مع الاحتلال، فالمشكلة ليس بوقف إطلاق النار ولكن ماذا سيجني شعبنا بعد وقف إطلاق النار والذي يعني عدم العودة إلى مربع الحصار مطلقاً".

وأضاف: "نحن لا نريد حرب ومعنيون بتثبيت وقف إطلاق النار 2014 لكن هذا لا يعني أننا غير جاهزون لصد أي عدوان فنحن على أتم الاستعداد والجهوزية مع فصائل المقاومة، وسنجعل من يفكر بالحرب أن يندم ندماً شديداً.

وشدد السنوار، أن المقاومة تستطيع في دقيقة واحدة أن تقلب الطاولة على رؤوس الاحتلال.

السنوار : جهات فلسطينية رسمية تعاونت مع الاحتلال لإفشال المصالحة

الثلاثاء 04 / سبتمبر / 2018

كنعان _ غزة

اتهم رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار، جهات فلسطينية رسمية بالتعاون مع جهاز المخابرات "الإسرائيلي" لإفشال المصالحة بين حركته وحركة فتح.

وقال السنوار خلال لقاء مع النخب الشبابية حول المستجدات السياسية والتطورات على الساحة الفلسطينية اليوم الثلاثاء: "هناك دول كبيرة أرادت إحباط المصالحة، وللأسف الشديد جهات فلسطينية رسمية تعاونت مع المخابرات الإسرائيلية لإفشال المصالحة".

وأوضح أن "الأمور الآن لا تسير بالوتيرة المطلوبة للمصالحة، خاصة وأننا أُفشِلنا في تحقيقها وإنجازها ولا زالت حالة الانقسام موجودة مع الأسف؛ لكن نحن لم ولن نفقد الأمل حتى تحقيق هذا المسار الوطني"

ولفت السنوار إلى أن تفجير مركبة اللواء توفيق أبو نعيم (مدير قوى الأمن الداخلي) كان يهدف لتفجير المصالحة، إلا أن حركة حماس اجتازت ذلك وأكدت على خيار المصالحة رغم العقبات والصعوبات.

وفي ذات السياق دعا رئيس حركة حماس، لعقد مجلس وطني يشمل الفصائل كافة دون استثناء فنحن نريد منظمة تحرير تمثل الجميع، لافتاً إلى وجود تصريحات صاخبة لمتحدثين بفتح حول عدم الجلوس مع حماس ونحن أولى بكثير أن يُجلس معنا.

وكشف السنوار في ذات السياق أن جهة معينة طرحت على حركة حماس تقديم رواتب موظفي غزة إلا أننا في حماس لا نصارع ونقاتل على رواتب ولن نقبل باتفاق دون أن يتضمن فرصة 50 ألف عمل جديدة، وقال: "حتى ينتهي كسر الحصار يحب حل مشكلة رواتب موظفي السلطة وموظفي غزة سريعا".

وفيما يتعلق بمسيرات العودة وكسر الحصار أكد أن مسيرات العودة وكسر الحصار أفشلت مخططاً من أطراف عدة لإحداث انفجار داخلي في قطاع غزة خاصة بعد أن وصلت المصالحة إلى طريق مسدود.

وقال: "مسيرات العودة هي خيار شعبنا وهي التي مثلت اليوم حالة تحدي للاحتلال ومؤامرات تصفية القضية، قائلاً: "لولا الله ثم مسيرات العودة وجهود الشباب في تحدي الاحتلال لكان وضع القضية الفلسطينية أسوأ بعشرات المرات فقد جاءت للحيلولة دون حالة الانهيار الكبير للقضية".

وشكك السنوار بنوايا تحرك العالم عقب مسيرات العودة وكسر الحصار على حدود قطاع غزة، قائلاً: "عقب مسيرة العودة بات العالم يتحرك مدعيا أنه يريد حل مشكلة قطاع غزة وهو الذي يريد أن يحل مشكلة الاحتلال جراء حالة الضغط التي تمثلها غزة".

وأكد السنوار، أنه "بالقدر الذي يزداد فيه الضغط على الاحتلال يتحرك الوسطاء.. حينما كان الضغط على الاحتلال جاء ملادينوف مرتين في اليوم والآن لأننا خففنا الضغط لم يحضر منذ ٣ أسابيع"

وفيما يتعلق باتفاق التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي قال السنوار: "حتى اللحظة لا يوجد اتفاق ولا صيغة اتفاق لوقف إطلاق النار مع الاحتلال، فالمشكلة ليس بوقف إطلاق النار ولكن ماذا سيجني شعبنا بعد وقف إطلاق النار والذي يعني عدم العودة إلى مربع الحصار مطلقاً".

وأضاف: "نحن لا نريد حرب ومعنيون بتثبيت وقف إطلاق النار 2014 لكن هذا لا يعني أننا غير جاهزون لصد أي عدوان فنحن على أتم الاستعداد والجهوزية مع فصائل المقاومة، وسنجعل من يفكر بالحرب أن يندم ندماً شديداً.

وشدد السنوار، أن المقاومة تستطيع في دقيقة واحدة أن تقلب الطاولة على رؤوس الاحتلال.