06:31 ص - الأحد 17 / نوفمبر / 2019
  • دولار أمريكي 3.60 شيكل
  • دينار أردني 5.06 شيكل
  • يورو 4.04 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

ترمب لإردوغان : لا تكن «أحمق» ولا تخاطر بأن يذكرك التاريخ كـ«شيطان»

كشفت تقارير أمريكية اليوم الخميس، عن رسالة وجهها الرئيس دونالد ترامب إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل بدء العملية العسكرية شمال سوريا الأربعاء الماضي، حيث حذر ترامب تركيا من تداعيات الهجوم.

وقال ترامب لأردوغان: "لا تكن صلبا لا تكن أحمق، فأن لا أريد أن تكون مسؤولا عن ذبح الآلاف من الناس ولا أريد أن أكون مسؤولا عن تدمير الاقتصاد التركي.. وسأفعل ذلك".

وأضاف: "إن عملية تركيا في سوريا "ليست قضيتنا"، وفي الحقيقية لديهم مشكلة على الحدود إنها ليست حدودنا ويجب ألا نفقد الأرواح هناك".

كما أوضح أن الوضع على الحدود التركية السورية "رائع من الناحية الاستراتيجية" بالنسبة للولايات المتحدة.

ولفت إلى أن الجنود الامريكان خرجوا من هناك وهما في أمان تام ويتعين عليهم (تركيا والأكراد) حل المشكلة ربما يمكنهم القيام بذلك دون قتال".

وعن الأكراد وصف الرئيس دونالد ترامب الأكراد وهم حلفاء سابقين للولايات المتحدة، بأنهم "ليسوا ملائكة" قائلًا: "لقد قاتلوا معنا لقد قدمنا الكثير من المال لهم للقتال معنا، وهذا جيد، لقد حققوا نتائج جيدة عندما قاتلوا معنا".

وعن حزب العمال الكردستاني، قال ترامب "ربما يكون أسوأ فيما يتعلق بالإرهاب، وربما يشكل تهديدا إرهابيا من نواح كثيرة أكثر من تنظيم الدولة".

كما أخبر ترامب المراسلين أنه لم يمنح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "ضوءً أخضر" للعملية، وأصر على أنه كتب "رسالة قوية جدا" إلى أردوغان بعد التحدث إليه عبر الهاتف بشأن الهجوم.

وتواجه الولايات المتحدة انتقادات شديدة لسحب قواتها من سوريا، وهو ما يراه البعض بمثابة ضوء أخضر لتركيا لتشن هجومها وتخترق الحدود مع سوريا وتقصف قوات سوريا الديمقراطية، التي يقودها الأكراد.

وانتقد مجلس النواب الأمريكي إعلان ترامب الانسحاب من سوريا، وصوت بأغلبية ساحقة لإدانة قرار سحب القوات الأمريكية، مع موافقة الديمقراطيين والجمهوريين على هذا الإجراء.

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، للصحفيين في وقت لاحق إن ترامب قد "انهار" أثناء اجتماع مع قادة الكونغرس حول سوريا، وترك السياسيون الديمقراطيون اللقاء بعد أن وصفها الرئيس بأنها "سياسية من الدرجة الثالثة"، وفقا للسناتور الديمقراطي تشاك شومر.

ودافع الزعماء الجمهوريون عن موقف ترامب وقالوا إن سلوك بيلوسي كان "غير لائق" وانتقدوها "لمغادرتها الاجتماع في حالة غضب".

وبدأت تركيا عملياتها العسكرية شمال سوريا بعد إعلان ترامب سحب القوات الأمريكية من المنطقة، والتخلي عن القوات الكردية في مواجهة تركيا وحلفائها من تنظيمات مسلحة أخرى، بعد أن كان الأكراد الحليف الرئيسي لأمريكا في محاربة تنظيم الدولة، وتزايدت المخاوف من فرار عناصر التنظيم وإعادة سيطرتهم على مناطق في سوريا.