وتقول السلطات السعودية إن استخدام مراوح الرذاذ يتم فقط في الأماكن المفتوحة مثل الساحات من أجل تلطيف الهواء فيها، حيث يُضخ الماء تحت ضغط مرتفع بواسطة مضخة عالية الضغط.

وتستمد المراوح المياه من محطة تغذية المياه، التي تتوفر على خزان لحفظ الماء وفلاتر لتنقيته قبل دخوله إلى المضخات ذات الضغط العالي.

ويخرج الماء من المراوح على شكل ضباب بارد (آلاف من ذرات المياه الباردة) لامتصاص الطاقة الحرارية من الهواء الخارجي لخفض درجة حرارته.

وتسهم نقاط رذاذ الماء في تخفيض درجة الحرارة من 5 إلى 7 درجات، إضافة إلى إخماد الأتربة المتطايرة.

وحسب المعطيات، التي استقاها موقع "سكاي نيوز عربية" من هيئة الأرصاد السعودية، فإن درجة الحرارة في عرفات، عادلت خلال منتصف النهار، 40 درجة مئوية، فيما بلغت نسبة الرطوبة 42 في المئة.

وكانت الهيئة توقعت، الجمعة، أن تكون السماء، غائمة جزئيا تتخللها سحب رعدية ممطرة مصحوبة برياح نشطة على المرتفعات.

يشار إلى أن أعدادا غفيرة من الحجاج احتشدت منذ ساعات الصباح الأولى على صعيد عرفات، بعدما أمضى أغلبهم ليلتهم في منى، فيما يعرف بيوم التروية.

وتقول السلطات السعودية إن استخدام مراوح الرذاذ يتم فقط في الأماكن المفتوحة مثل الساحات من أجل تلطيف الهواء فيها، حيث يُضخ الماء تحت ضغط مرتفع بواسطة مضخة عالية الضغط.

وتستمد المراوح المياه من محطة تغذية المياه، التي تتوفر على خزان لحفظ الماء وفلاتر لتنقيته قبل دخوله إلى المضخات ذات الضغط العالي.

المراوح تخفض تأثير درجة الحرارة
 
المراوح تخفض تأثير درجة الحرارة

ويخرج الماء من المراوح على شكل ضباب بارد (آلاف من ذرات المياه الباردة) لامتصاص الطاقة الحرارية من الهواء الخارجي لخفض درجة حرارته.

الوقوف بعرفة من أعظم أركان الحج
 

وتسهم نقاط رذاذ الماء في تخفيض درجة الحرارة من 5 إلى 7 درجات، إضافة إلى إخماد الأتربة المتطايرة.

وحسب المعطيات، التي استقاها موقع "سكاي نيوز عربية" من هيئة الأرصاد السعودية، فإن درجة الحرارة في عرفات، عادلت خلال منتصف النهار، 40 درجة مئوية، فيما بلغت نسبة الرطوبة 42 في المئة.

وكانت الهيئة توقعت، الجمعة، أن تكون السماء، غائمة جزئيا تتخللها سحب رعدية ممطرة مصحوبة برياح نشطة على المرتفعات.

يشار إلى أن أعدادا غفيرة من الحجاج احتشدت منذ ساعات الصباح الأولى على صعيد عرفات، بعدما أمضى أغلبهم ليلتهم في منى، فيما يعرف بيوم التروية.