01:54 م - الخميس 18 / يوليو / 2019
  • دولار أمريكي 3.60 شيكل
  • دينار أردني 5.06 شيكل
  • يورو 4.04 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

ترامب يتهم إيران بتخصيب اليورانيوم سراً ويهدد بمزيد من العقوبات

اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران اليوم الأربعاء بتخصيب اليورانيوم سراً ولفترة طويلة وحذر من أن العقوبات الأمريكية ستزيد قريباً فيما عقدت منظمة تابعة للأمم المتحدة اجتماعاً طارئاً بشأن انتهاك طهران للاتفاق النووي.

وقال ترامب على تويتر: "لطالما كانت إيران تخصب (اليورانيوم) سراً في انتهاك كامل للاتفاق الرديء الذي تكلف 150 مليار دولار والذي أبرمه وزير الخارجية السابق جون كيري وإدارة أوباما. تذكروا أن أجل هذا الاتفاق كان سينقضي خلال سنوات قليلة. العقوبات ستزيد قريباً وبشكل كبير".

من جهته، قال سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كاظم غريب آبادي، الأربعاء إن كل نشاط نووي تقوم به إيران يخضع لمراقبة الوكالة.

وأضاف كاظم للصحفيين بعد اجتماع طارئ لمجلس محافظي الوكالة دعت إليه الولايات المتحدة: "ليس لدينا ما نخفيه".

في سياق متصل، تحدث رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال جوزيف دانفورد الثلاثاء عن عزم، الولايات المتحدة تريد تشكيل تحالف عسكري في غضون أسبوعين، أو نحو ذلك لحماية المياه الاستراتيجية قبالة كل من إيران واليمن، حيث تنحي واشنطن باللوم على إيران ومقاتلين تدعمهم في تنفيذ هجمات.

وستوفر الولايات المتحدة بموجب الخطة، التي لم تتبلور سوى في الأيام القليلة الماضية، سفن قيادة للتحالف العسكري، وستقود جهوده للمراقبة والاستطلاع.

وأوضح دانفورد تلك التفاصيل للصحفيين في أعقاب اجتماعين بشأن التحالف، أحدهما مع القائم بأعمال وزير الدفاع مارك إسبر والآخر مع وزير الخارجية مايك بومبيو.

وقال دانفورد: "نتواصل الآن مع عدد من الدول لتحديد ما إذا كان بإمكاننا تشكيل تحالف، يضمن حرية الملاحة في كل من مضيق هرمز ومضيق باب المندب".

وأضاف: "ولذا، فإنني أعتقد أن من المحتمل أن نحدد خلال الأسبوعين المقبلين الدول التي لديها الإرادة السياسية لدعم هذه المبادرة، وسنعمل بعد ذلك بشكل مباشر مع الجيوش لتحديد الإمكانيات المحددة التي ستدعم ذلك".

ويكتسب المقترح الأمريكي الخاص بتشكيل تحالف دولي لحماية الملاحة في مضيق هرمز قوة دافعة منذ الحوادث التي تعرضت لها على ناقلات نفط في مياه الخليج. وأسقطت إيران الشهر الماضي، طائرة أمريكية مسيرة قرب المضيق، مما دفع ترامب إلى أن يصدر أمرا بتوجيه ضربات جوية انتقامية، قبل أن يتراجع عنها في اللحظات الأخيرة.